الأربعاء، 23 يونيو، 2010

الحيوانات الأليفة

الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب تنطوي على فوائد علاجيه عند اقتناءها في المنازل , فهي تساهم في تخفيض
إرتفاع ضغط الدم والحد من نوبات التوتر والاكتئاب .. تلك نتيجة لأحدث دراسة علمية حول هذا الموضوع قام بها فريق

من علماء النفس في إحدى الجامعات الأمريكية .
اختار العلماء مجموعة كبيرة ممن يعانون سرعة الغضب والتوتر وارتفاع ضغط الدم , وطلبوا منهم اقتناء حيوان
أليف من أحد المتاجر المشهورة يبيع الحيوانات النظيفة المدربة.. وبعد أشهر قليلة من اقتنائها اكتشف الباحثون أن
حالات التوتر والاكتئاب انخفضت إلى النصف .


بالمقارنة مع مجموعة أخرى لم تقتن هذه الحيوانات , كما تحسنت مستويات إرتفاع ضغط الدم عند المجموعة الأولى ,
وتعزز هذه الدراسة الملاحظات القديمة لبعض المعالجين حول أهمية اقتناء حيوانات أليفة نظيفة , لكن هذه الدراسة
تعتبر الأولى من حيث اخضاع الملاحظات القديمة لتجارب عملية شملت العشرات من مرضى التوتر والقلق وسرعة
الغضب .. وأثبتت فوائد هذه الحيوانات في علاج بعض الأمراض النفسية أو على الأقل التخفيف من وطأتها


كما أن الحيوان المنزلي ينمي بعض المهارات لدى الطفل ومن أشهر هذه الحيوانات القطط الأليفة ولا شك أن في اقتنائها فوائد تربوية لأطفالنا منها:

* النظافة العامة :- القطط من أنظف الحيوانات، فهي تقضي ساعات طوال تنظِّف نفسها وهي بذلك تمثل أنموذجاً يُحتذى للنظافة العامة

* معرفة قدرة الله عز وجل : في مراقبة أطفالنا لشيء يتحرك وينمو معرفة بقدرة الله تعالى وعظمة خلقه، فيتعلمون احترام الحياة

* تحمل المسئولية : في عناية أطفالنا بتغذية حيواناتهم ورعايتها تعلُّم للرحمة والمسؤولية، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: عُذبت امرأة في هرة، حبستها حتى ماتت فدخلت فيها النار لا هي أطعمتها وسقتها، إذ هي حبستها، ولا هي تركتها تأكل من خَشاش الأرض.

* الرفقة الجيدة : من خلال التعامل مع شيء حي يتحرك ،

بعد قضاء أطفالنا لساعات طوال في المذاكرة والدرس أو أمام الكومبيوتر* حب الاستكشاف : يحفز وجود القطط دوافع التعلم والإبداع لدى أطفالنا، فهم يتعلمون منهم السلوك الاستكشافي عندما يدخل القط مكاناً جديداً ، للمرة الأولى ، فيتعرف إليه ويستكشفه

* تعلم الترقب والصيد : مازال القط صائداً ماهراً للفئران يتعلم منه أطفالنا مهارة الصيد والاستعداد له·

* تقبل فكرة الموت : حتى حين يموت القط فهو يمهد نفسية الطفل لفقد عزيز عليه في قابل الأيام·

ولكن مع كل هذه الفوائد توجد بعض المخاطر على أطفالنا من التعامل مع الحيوانات المنزلية وبخاصة أن الطفل لديه استعداد أكبر للعدوى سواء من الحيوان الأليف أو من غيره من أفراد الأسرة، لذلك هناك علامات استفهام كثيرة حول اقتناء أي حيوان بالمنزل كالكلاب والقطط واقتناء بعض الطيور كالعصافير وغيرها ‏لأنها تسبب الاصابة ببعض الأمراض إذا لم يكن الانسان على وعي تام بالنظافة والكشف الدوري على الحيوان وللوقاية من مثل هذه المشكلات:* عندما نفكر في اقتناء الحيوان الأليف يفضل أن يكون من مصدر موثوق به

.............

* إعطاء الحيوان التطعيمات اللازمة للوقاية من الأمراض وأهمها مرض السعار

* النظافة العامة للأولاد وغسل أيديهم جيداً بعد اللعب مع الحيوان الأليف وقبل الأكل

* الرعاية الصحية الجيدة للحيوان وعدم إعطائه لحوماً غير معروفة المصدر والمسارعة باستشارة الطبيب البيطري متى ظهرت أعراض غير عادية على حيواننا الأليف ومتابعة الطبيب دورياً

*وينصح الأطباء بضرورة الاهتمام بالحيوان ووضع الحيوان في مكان مفتوح وخاصة الكلاب لكي نحافظ علي سلامة أطفالنا‏.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جنان تربويات


يرحب بكم ويرجو لكم كل الاستفادة