الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

اليوم العالمي للموسيقى

اليوم العالمي للموسيقى



تحتفل حوالي مئة دولة في الحادي والعشرين من شهر  يونيو باليوم العالمي للموسيقى المعروف بـ "عيد الموسيقى" والذي يصادف أيضًا أوّل يوم من فصل الصيف.
وقد ابتكر فكرة هذا اليوم الموسيقي الأميركي جويل كوهين عام 1976 الذي كان يعمل لحساب "راديو فرنسا". وفي فرنسا وبعد الانتخابات الرئاسيّة عام 1981 كرّس وزير الثقافة جاك لانغ هذا العيد.
للموسيقى أنواع ولكل واحدة طعم منها الصاخبة و الهادئة والهادئة الحزينة و... إذاً الموسيقى ضرورة حتمية في حياتنا لانها تحاكي أفكارنا ومزاجنا، و لا بد منها فهي لغة الشعور و لغة العالم وغذاء الروح.

والموسيقى ليست مجرد أنغام، بل هي وسيلة (تواصل) لالتقاء الذهن والروح عند الشخص الواحد، وهي أيضاً وسيلة فاعلة اجتماعية وتربوية تسهم في عمليات التفاهم وفي تنمية الحس الشخصي، وتعمل على إدخال البهجة على النفوس وفي تجميل العالم من حولنا.
كما تسهم الموسيقى في تبادل التآخي الثقافي الحضاري وتوثيق الصلات وتقوية عرى الصداقة والمودة وتسهيل التعاون والتقارب بين الناس على المستوى المحلي في البلد الواحد، وبين مختلف الشعوب على مستوى الكون. ولعله من الممكن لنا تكوين صورة أو فكرة عن أي بلد.. بوقوفنا على نوع ومستوى موسيقاه !
ومن المعروف عند الكثير من الناس أثر الموسيقى على النباتات وانتعاشها وزيادة رونقها، وكذلك أثرها الواضح والمثبت على نفسانية الحيوان. كما أن للموسيقى أثرها البالغ في العلاج بالمستشفيات والمصحات. 

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جنان تربويات


يرحب بكم ويرجو لكم كل الاستفادة