الأربعاء، 27 يوليو، 2011

السموم البيضاء الثلاثة






السموم البيضاء الثلاثة



ونحن على أبواب استقبال الشهر الفضيل وحتي نضيف الى مكتسباتنا الدينية والروحية  مكتسبات ثقافية غذائية وتصحيح بعض العادات السيئة في تغذيتنا وتجنب بعض الموادأو التقليل  منها نظرا لخطورتها على الصحة بشكل عام  وهذا ما ستلاحظونه من خلال قراءة هذا المقال.



السم القاتل السكر
السميه 1-  تأثيره في زيادة الوزن سماه بعض الباحثين الدهن الجديد السكّروز(الجلوكوزوالفركتوز)(سكّر الفاكهة)
السميه 2- الابتعاد عنه مع الامتناع عن تناول الدهون المشبّعة كافٍ لإبعاد شبح الأمراض القلبية
السميه 3- ملعقة شاي سكّر مكرّر بها16 سعراحراريا تزود الجسم بطاقة تطلق عبر الدم إلى الخلايا وكذلك الهضم يحوّل الكربوهيدرات لجلوكوز 
السميه 4- يفتقر للمغذيّات الصغرى الضروريه لصحة سليمة لذا يعتبر مضاداً للتغذية لتجريده الجسم من الفيتامينات والمعادن التي يخزّنها
فالغذاء الطبيعي يحتوي عناصر تسهّل عملية هضمها تتمّ إزالتها بالتكرير فيضطر الجسم لهضم المواد الغذائية إلى استهلاك مخزونه من الفيتامينات والمعادن مما يؤدي إلى نقصها فهو المتهم الأول في كل المشاكل الصحيّة المزمنة
السميه 5- السكّر الذي لا يحرقه الجسم يخزن في الخلايا على شكل دهنيات تزيد من الوزن وترفع مستوى التريجليسيريد إرتفاع سكرالدم يزيد إفرازالبنكرياس للأنسولين(هرمون ينظّم مستوى سكّرالدم يحوّل الطعام إلى غذاء للخلايا)
تناول الغذاء يرفع سكّرالدم فى نصف ساعة لتحوّل النشويات لجلوكوز ويسهل الأنسولين نقله للخلايا فينخفض سكّرالدم
المرأه تحتاج 7 ملاعق يومياً والرجل 9 ملاعق لكنّنا نستهلك 155,5 جم يومياً(45 كم سنويّاً)رقم يصيب الجسم بأكثر من علّة
ينصح بتقليل كميات السكّر المتناوله لأقصى درجه وضرورة حرق الطاقة المخزّنة في الخلايا بنشاط رياضي يحرّك العضلات
دراسة بجامعة لوتنبرج التمرين اليومي يمنع الزيادة الدراماتيكية في دهنيات الدم الناجمة عن الغذائي المشبّع بالسكّريّات فكتور زاميت رئيس قسم الكيمياء الحيويّة في مركز الأبحاث في مؤسسة هانا في اسكتلندا فيدعو إلى تحريك عضلات جسمنا ويوصي بترك  من أربع إلى خمس ساعات بين الوجبات مفضلاً اعتماد نظام الوجبتين مع وقف الـسناك نهائياً دراسة تأثير الفركتوز على البشر قدّم اختصاصي التغذية في جامعة مينيسوتا الأمير كية جون بانتل وفريق عمله 17% بالمئة من الطاقة اليومية لـ 24 متطوعاً على شكل سكّريات ثبت أنّ للرجال حساسية أكبر حيال الفركتوز منها لدى النساء ولوحظ لدى الجميع زيادة نسبة الدهنيات مقارنة مع الذين تناولوا حمية غذائية من الجلوكوز(أعلى لدى الرجال بنسبة 47 في المئة) يقول المدافعون السكّر مظلوم لأن المأكولات التي تحتوي السكّر تكون متخمة بالدهنيّات كالشوكولا والبوظة والحلويات والأذي من عمل الدهنيات وتلصق التهمة بالسكّر وهومادة طبيعيّة وتناوله من وقت لآخر لن يؤثر بشكل سلبي على عمل الجسم لكنهم لم يذهبوا إلى حدّ أدعاء وجود فوائد صحيّة له مكتفين بتأكيد عدم تأثيره سلباً على صحّة الإنسان إذا تمّ تناوله بشكل معتدل
السم القاتل السكر الأبيض المكرر بمواد كيمائية تأثيراته خطيره وزيادة استهلاكه تؤدي إلى أكثر من خمسين مصيبه
***أمراض الرأس *يسبب ضعف البصر وإعتام عدسة العين *يسبب حامضية الفم مما يؤدي إلى نخر الأسنان وأمراض اللثة *يؤدي زيادته المتكرره إلى ظهور مراضا باركنسون والزهايمر *يؤدي إلى الصداع خاصة صداع الشقيقة *يؤثر على القدرة على التعلم واكتساب المعلومات فتظهر صعوبات التعلم لدى الأطفال حيث يقلل تدفق الأكسجين إلى المخ
*يؤثر على قدرة الأطفال على التركيز *يؤثر على صفاء الذهن ويؤدي إلى القلق *يسبب تكرر حدوث نوبات الصرع
***أمراض المناعه *يثبط عمل جهاز المناعة ويعوق دفاعات الجسم عن محاربة المرض *يؤدي للأمراض المرتبطة بالمناعة إلتهاب المفاصل وحساسية الصدر *يؤدى لفقد القدرة على التحكم فى عدوى الفطريات (التهابات المناطق التناسلية وغيرها)
**أمراض الجهاز الهضمى *يزيد حامضية الوسط المعدي فيسوء الهضم والامتصاص ويسوء هضم البروتينات والإمساك يؤثر على إمتصاص المعادن بالجسم فيسبب نقصها الكروم والنحاس والكالسيوم والمغنيزيوم *يعتبر العدو الأول لحركة الأمعاء يسبب التهاب الزائدة الدودية *يسبب البواسير *تناوله يجوع ويزيد الشهيه لتناول المزيد منه فسرعة امتصاصه تؤدي لزيادة طلب الطعام*فيرفع الوزن ويسبب السمنة المفرطة ويتحول فى الجسم الى دهون سكر+ سكر =  دهون + دهون  فقدرة الجسم على تخزينه على شكل دهون  أكبر بكثير من قدرته على تخزين الدهون على شكل دهون
يؤدى إلى الأنيما فقر الدم *يؤدى إلى إلتهاب القولون *يقلل معدلات فيتامين هه بالجسم *يسبب حدوث دوخة وخمول لدى الأطفال *زيادتة تتسبب في قيام جزيئاته بمهاجمة بروتينات الجسم *يسبب حدوث حساسية الأطعمة والإكزيما لدى الأطفال *يؤثر على قدرة الإنزيمات على العمل داخل الجسم
*يسبب حدوث تشمع الكبد وزيادة حجمه عن طريق انقسام خلايا الكبد *يؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم
*يسبب تكوّن حصوات المرارة والتهابها *أمراض السكرى كثرته تصيب الانسان بفشل البنكرياس ومرض السكر والبول السكري وتوابعهم
*الوجبات الغنيّة بالسكّريات والكاربوهيدرات تطلق كمية كبيرة من الجلوكوز في مجرى الدم فتحفّز البنكرياس فيطلق الأنسولين لفترة طويلة غير صحيّة فيتواجد بكمية كبيرة ولوقت طويل يؤثر في عمل الكبد فيطلق الكبد الـتريجليسيريد في مجرى الدم وتتشبّع أنسجة الجسم بالأنسولين يحوّل الدهون إلى كوليستيرول سيء ضار يرفع مخاطر تطوّر أمراض القلب والخلايا المشبّعة بالدهون تمدّ الجسم بدهون أسيديّة تقتل الأنسولين وتؤثر في عمل البنكرياس فيخفض مستويات الأنسولين التي يفرزها البنكرياس فيتركّز الجلوكوز في الدم  وعدم تغيير النظام الغذائي يؤدي إلى تعطيل عمل البنكرياس مما يجبرنا على تناول جرعات من الأنسولين للبقاء على قيد الحياة
***أمراض الجهاز العصبى * كثرته يتلف الجهاز العصبي (لا حظوا مرضى السكر عندهم رعشه وقبضهم للأشياء غيرقوي)

يؤدى لرفع سريع لمعدل الأدرينالين لدي الأطفال ويزيد من نشاطهم وقلقهم وعدم قدرتهم على التركيز
***أمراض الجهاز الدورى *يؤدي لإرتفاع سريع للكوليسترول الضار وانخفاض الكوليسترول النافع وارتفاع الدهون الثلاثية يسبب فقدان مطاطية الأنسجة ويؤثر على عملها عن طريق تغيير بنية الكولاجين
يساهم في حدوث أمراض القلب والتهاب الشرايين *يسبب ظهور الدوالي *يسبب ارتفاع ضغط الدم *يؤدي إلى انتشار الجذور الحرّة في الجسم وزيادة الأكسدة فيه ***الأمراض السرطانيه *ثبت ارتباطه بالإصابة بسرطان الثدي والمبايض والبروستاتا والبنكرياس والرئتين والمثانة والمعدة
*يغذي الخلايا السرطانية فهو بيئة خصبة لها لأنها تتغذى وتعيش في وسط سكري
***أمراض الشيخوخه *يسبب ظهور الأعراض المبكرة للتقدم في السن ***أمراض الأدمان *يؤدي إلى إدمان الكحول *يسبب الإصابة بإدمان السكريات ***أمراض تناسلى نساء*يزيد الاستجابة للجلوكوز والإنسولين لدى من يستخدمن حبوب منع الحمل *فيحدث تسمم الحمل ***أمراض العظام *يؤدي إلى هشاشة العظام
 ***أمراض الوراثه *يؤثر على بنية الخريطة الوراثية(دي إن أي) *يؤدي لتغيير بنية البروتينات ويسبب حدوث تغيير دائم في كيفية عمل البروتينات في الجسم ***أمراض الجهاز البولى *يزيد حجم الكلى ويتسبب في حدوث تغييرات بيهما مثل نشوء حصوات
***أمراض الهرمونات *يؤثر على التوازن الهرموني مثل زيادة الإستروجين لدى الرجال وتثبيط عمل هرمون النمو  ***أمراض الجلد *يساهم في جفاف الجسم وموت خلاياه
**البديل الصحي الطيب
*على كل مريض وكل من يحافظ على صحته ألا يستخدمه فالاستغناء عن التحلية به أفضل من الإقلال منة ويستخدم



*السكرالغير مكرر غامق بلون عصير القصب المستخرج منة ضررة قليل جدا وغير متوفر بالأسواق إلا فى التموين ولا يباع للمستهلك لأن سعرة رخيص وصناعة التكرير بها ألاف العاملين وإلغاءها يشردهم(ضرر صحة شعب أقل من تشريد ألف عامل ومكسب التكرير أهم من مرضى السكرالمكرر)الدول المتقدمة تقبل على السكرالغامق الغير مكرر والدول المتخلفة تقبل على السكرالمكرر بالسموم فمتى نخشى على صحتنا ونستخدم السكر الغامق ونفعل مثل الصين التي لا يتناولوا السكر بتاتا
*عسل النحل الطبيعي في الطب الاسلامى حافظ أمين حلومع الاحلية ودواء مع الأدوية وغذاء مع الاغذية يقوى جهاز المناعة يزيل الالتهابات يطهر الجهاز البولي والهضمي والتنفسي غذاء مهضوم يصل للدم فى ربع ساعة فلا يضرالبنكرياس بل يفيدة
*العسل الأسود في التحلية وصنع الكيك الخ
*سكر الفواكه باعتدال
*الدبس من الفواكه للتحليه *الفاكهة أقلّ ضرراً ينصح خبراء التغذية بتناول الفاكهة لدى الإحساس بالحاجة إلى تناول السكّر فالفركتوز الموجود في الفاكهة والخضار كميتة قليلة جداً ويأتي مركّباً مع ألياف غذائيّة ومركبات صحيّة أخرى
*سكر النبات

***السم القاتل الملح
(إبتكر من عدة قرون وكانت الأجيال الأولى لا تعرفه طعامهم بلا ملح وكما يمتص الماء من الجو يمتصه من الجسم ويخزنة أسفل الجلد فيرفع الضغط(القاتل الصامت)وتحدث الجلطة والشلل لمن يحب الملح الزائد في طعامة وصعب عليه التخلص من عادة لازمته العمر)
والأكثر سميه ملح السياحات الناتج عن جفاف المصارف والترع وما بها من مبيدات وكيماويات يغش به التجار ملح الملاحات
البديل الطيب الصحى 
التوابل إضافة الزنجبيل والزعتر والثوم للحصول على طعم الحرافة وإضافه الفلفل الأبيض والشطة للحصول على طعم الشطه وإضافه الليمون والكمون للحصول على طعم المزازة وإضافه الكركم والقرنفل والروزمارى وجوز الطيب لتحسين الطعم واللون وأسأل ضيوفك الملح مظبوط ؟ سيقولوامظبوط  فابتسم وقل الأكل مفيش فية ملح واشرح لهم إنشغالهم عن طعم المالح بطعم ولون أحلى وأفيد للصحة فالزنجبيل من مشروبات الجنة يعمل على طرد الماء الزائد من الجسم ويحلل الأورام ويقوى جنسيا ويقوى المعدة والكبد وينشط الغدة النخامية ويعطى اوامرة لمئات المليارات من نواة الذرة بالجسم لتعطى الأوامر للشوارد الحرة الالكترونات لتدور في مساراتها الصحيحة ثم ينسحب ويترك الجسم يصلح ذاتة والثوم يطرد الدهون والليمون يحرقها ويقتل الميكروبات ثم أهدى ضيوفك خلطة (بديل الملح)

***السم القاتل الدقيق الزيرو
مصانع الدقيق تقشر القمحة تتخلص من مكوناتها الصحية تنزع نخالتة وتترك الجزء النشوي تتطحنه وتبيعه مصنع غيرطبيعي أسمه الانكليزي Refinery إستخلاص 76 % أى منزوع الردة ويتناول كخبز فينو وحلويات وجاتوة وكيك ومخبوزات
على المريض الامتناع نهائيا عن تناول مصنعات الدقيق الزيرو الممرضه وكذلك الصحيح حتى يحافظا على صحتهما
من المفروض أن يكون الخبز المصري غير منزوع الردة لكن المؤسف أنة يستورد منزوع نسبة استخلاص86 % فتدهورت صحة الشعب المصري والخبز البلدي زمان كان يضاف على سطحة حبة البركة وتم إزالتها بقرار حكومي عشوائي فزالت البركة من صحة المصري ومن كل شيء حتى الخبز الريفي(بتاو وشمسى) الخليط من أنواع عديدة من البذور مثل الحلبة والاذرة والقمح كادت أن تختفي من الريف
أفضل خبز على الإطلاق خبز الشعير خبز البدوى ينمو على ماء المطر بالصحراء يعمل على حرق الدهون بالجسم بعكس خبز القمح الذي يعمل على زيادة السمنة بالجسم فنجد البدوى رشيق رغم تناولة للدهون والسكريات بكثرة مثل اللحم والتمر
عن عائشة رضى اللة عنها أن إحدى الصحابيات أهدت الرسول صلى الله علية وسلم خبز شعير شكلة غريب فسألها صلى اللة علية وسلم ماذا فعلت في الخبز فقالت نزعت عنة نخالتة فقال لها ردى إلية نخالتة وردية إلينا فنزع القشور يوصل الى القبور
أمر للمسلم بتناول الحبوب بأنواعها سليمة بلا نزع نخالتها لذا نهيب بالمصري أن يتمسك بتراثة الغذائي ففية الوقاية والشفاء
الدقيق من الحبة سواء قمح أواذرة أوشعير أوحلبة تطحن جيدا وتخبز كما هي دون نزع نخالتها ودقيق القمح منتج زراعي طبيعي كامل مكون من ثلاث اجزاء 1- (قشرة غلاف نخاله)يحتاجها الجسم لتقوية الهضم ومنع حدوث الإمساك والمحافظة على الجسم عباره عن فيتمينات وأملاح والياف مفيده صحياً 2- (جنين) بذرة القمحه 3- (نشا) بلا فائده صحية يرفع الوزن
مكعب صغير من السكر بالقهوة أوالشاي بعد تناول سندوتش يحوّل المعده لجهاز تخمير منتج للكحــول وعلبة مشروبات غازية مع سندوتش همبورجر كافية لتحويل المعدة لمستنقع تخمرات وأخذ النشا والسكر المكرر معاً يعينان على تخمرالمعدة وينتج
ثاني أكسيد الكربون + حمض الخل + كـحـول + مـــاء… وكل هذه النواتج مواد سامة غير صالحة للاستعمال باستثناء الماء
عند ُهضم البروتينات تتفكك إلى أحماض الأمينية مغذية صالحة للاستعمال وعند أخذ البروتين مع السكر(مكررأوطبيعي) يمر بحالة التخمر في المعدة فيفسد ويتفكك إلى تشكيلة من ( ptomaines وleucomaines  ) مادتان سامتان غــيـــر صالحتان للاستهلاك فعملية هضم الأنزيمات للأطعمة تجهزها لكي تُستخدم في أجسامنا بسهولة أما الـتعـفـن والتفكيك الجرثومي يجعل تلك الأطعمة غير ملائمة للاستعمال البشري فعملية الهضم تعطينا المغذيات وعملية الـتعـفـن تعطينا ســـمـوماً قاتلة للحياة فالبروتين إذا فسد في قناة الهضم يطلق الغازات النتنة والكربوهيدرات إذا تخمرت وتحولت إلى كحول وحمض خل ضرت ويستطيع الجسم أن يتخلص من السموم عبر البول ومسام التعرق  في الجلد وتدل كميات السموم المُقاسة  في البول على ما يجري في الأمعاء والإزعاج الناتج عن الغازات المتراكمة ورائحة النفَس الكريهة وروائح الجسم البشعة كلها أشياء غير محبّذة مثلما هي حالة السموم فالاكلات التي ناكلها تحتوي على غذاءان لونهما ابيض يدخلا الجسم وخطرهما كبير فهما سم سئ يتغذى الجسم به ويوجد في كل شئ تقريبا البسكوت, الشكولاته, الوجبات السريعة, العصيرات المعلبه, الفطاير, المعجنات, انواع كثير من الشوربة يعني الصراحة عدم وجودهم صعب
أرمي السكر المكرر والدقيق(الزيرو)الأبيض خارج البيت واستبدالهما بالحبوب الكاملة والخضار والثمار الطبيعية في مواسمها






ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جنان تربويات


يرحب بكم ويرجو لكم كل الاستفادة