الثلاثاء، 5 مارس، 2013

ألعاب الفيديو تعزز الترابط الاجتماعي بين الآباء وأبنائهم















ألعاب الفيديو تعزز الترابط الاجتماعي بين الآباء وأبنائهم



image



كشفت دراسة أكاديمية جديدة عن أن ألعاب الفيديو لها تأثير إيجابي على الترابط بين الآباء وأبنائهم.
وخلصت الدراسة التي أجراها مطور الألعاب العملاق "بوب كاب جيمز" بالتعاون مع الدكتور توماس شامورو- بيموزيك من جامعة "جولدسميث" البريطانية - خلصت إلى أن الآباء الذين يلعبون ألعاب الفيديو مع أطفالهم يكونون أكثر تعزيزا لترابطهم معهم.
ووفقا للدراسة فقد لعب 32 % من الآباء الذين شاركوا فيها ألعاب فيديو مع أطفالهم كل يوم, في حين وصفها 80 % من الآباء بأنها أفضل وقت يقضونه مع أولادهم.
ويقول واحد من كل ثلاثة آباء إن لعب ألعاب الفيديو مع أطفالهم كان له أثر إيجابي على تعزيز الترابط بينهم , بينما زاد نحو 22 % منهم وعي أطفالهم نحو تلك التكنولوجيا.
وقال الدكتور توماس شامورو- بيموزيك "هذه النتائج مهمة لأنها تسلط الضوء على الفوائد الاجتماعية للعب ألعاب الفيديو".. مشيرا إلى أن الأبحاث السابقة مالت إلى النظر فقط للآثار الفردية لألعاب الفيديو , وشدد على الدور الحيوي الذي تلعبه تلك الألعاب في تعزيز العلاقات الاجتماعية في عصر الشبكات الاجتماعية.
وأضاف أن حقيقة استخدام كل من الآباء والأجداد للألعاب كإحدى وسائل التواصل مع أبنائهم وأحفادهم تشير إلى إمكانية استخدام ألعاب الفيديو في تحسين المهارات الاجتماعية وتقديم إسهام رئيسي فعال لكل من الرعاية الأبوية وتنمية الطفل.








ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جنان تربويات


يرحب بكم ويرجو لكم كل الاستفادة